آخر الأخبار
الـرئيســية -> أخــــــــــبــار -> وسائل التواصل الاجتماعي: الوطن أولاً

في استطلاع شمل آراء طلاب الجامعة بجدة

وسائل التواصل الاجتماعي: الوطن أولاً

FacebookTwitterGoogle+LinkedInEmail

 adel-al-kalbani

الكلباني: على رجال الدين أن يكونوا أقرب للشباب وقضاياهم

الحميدي: الاحتواء هو الحل ونتائج الحجب عكسية

الأسمري : دور رائع للشباب وهذه هي الشواهد

حسام الغامدي وريان الزهراني – جدة، تصوير: عبدالمجيد الشريف

اليوم أضحى لوسائل التواصل الاجتماعي تأثير كبير على كل مناحي الحياة، إذ إنها باتت تستحوذ على وقت وجهد كثير من فئات المجتمع ولا سيما الشباب، وكما أي وسيلة أخرى لهذه المواقع إيجابيات وسلبيات، وللاستفادة من إيجابياتها وتقليل التأثير السلبي لها  يجب أن يكون للمؤسسات الوطنية دور توعوي فاعل ومؤثر من شأنه أن يسهم في تحصين الشباب وإعدادهم بشكل أفضل لواقع افتراضي أحال العالم إلى قرية صغيرة دون حدود وبلا رقابة عدا تلك الذاتية التي من خلالها فقط يمكن أن نصنع الدروع الواقية، ومع حلول الذكرى السادسة والثمانين لتأسيس هذه البلاد تفتح (نبض الجامعة) من خلال هذا التقرير ملف تأثير هذه المواقع على الحس الوطني لدى مستخدميها من شباب المملكة العربية السعودية والكيفية التي يمكن من خلالها أن نجعل من هذه المنصات وسيلة لتعزيز روح المواطنة ورفع مستوى الولاء لهذه الأرض وقيادتها:

عند الحديث عن تحصين الشباب وحمايتهم وزيادة مستوى الوعي لديهم فإنه يمكن القول أن المؤسسات الوطنية والاجتماعية أو حتى الدينية تلعب الدور الأهم في هذا الشأن، إذ أنها ومن خلال الأخذ بزمام المبادرة لصناعة التوجه عوضاً عن لعب دور (ردة الفعل) يمكن أن تقوم بدور وقائي فاعل يزيد من مساحة تأثيرها، ومن الأمثلة على ذلك ما تفعله مؤسسة (مسك) التي يقوم عليها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله ويشرف على أعمالها بشكل شخصي من خلال برامجها المختلفة وأبرزها (مغردون) وهو حدث تفاعلي كبير يجمع الشباب المهتمين بشبكات التواصل الاجتماعي مع روادها لمناقشة أهم موضوعاتها وطرح الأفكار الإبداعية والإيجابية بمشاركة عدد من الوزراء والمسؤولين والخبراء والمختصين من داخل الملكة العربية السعودية أو حتى دول مجلس التعاون، ولعل في حضور وزراء خارجية دول الخليج العربي في الدورة الرابعة من “مغردون” دليل واضح على وعي ودراية المؤسسات الوطنية بأهمية مواقع التواصل الاجتماعي وضرورة التعاطي معها بشكل سريع وفعٌال، ولك أن تتخيل مدى التأثير الإيجابي الذي يمكن أنيُحدثهتواجد الشاب السعودي والخليجي المؤثر على هذه المنصات في مؤتمر واحد ليتحاور مع ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان و وزراء خارجية دول الخليج العربي.

هذا، ولا يخفى اليوم على أحد أن هذه المنصّات باتت تُستغل من قبل منظمات متطرفة تسعى بكل ما أُوتيت من قوة إلى جر الشباب إلى مستنقع  التطرف بشتى أنواعه، وهو ما يعطي تواجد المثقف ورجل الدين المعتدل على هذه المنصات جنبا إلى جنب مع الشباب أهمية بالغة،  وفي هذا الشأن أكد ل”نبض” إمام  جامع المحيسن والمغرد المؤثر الشيخ عادل بن سالم الكلباني أنه يتوجب على رجال الدين أن يكونوا أكثر قربا من الشباب وأن يكسروا الحواجز العتيقة التي تمنعهم من اللقاء بهم ومخالطتهم، مؤكداً أن الصورة النمطية عن رجل الدين جعلت البعض يتصوره كما لو كان محاطاً بهالة و هيبة قد تمنع في أحيان كثيرة الشباب من التجرؤ على مصارحته أو البوح بما يدور في أذهانهم وهذه مشكلة حقيقية فإذا لم يستطع الشيخ أو رجل الدين أن يكسر الحاجز بينة وبين والشباب فإنه لن يكون قادر على قراءة أفكارهم إذ لا يمكن الرد على “عدم” أو تساؤل إلم يتم طرحة بشفافية ووضوح، مشددا على ضرورة الإستماع للشباب ومناقشتهم وتبيان ما قد يغيب عنهم ويلتبس عليهم.

_IVT04Rc

 من جهته أكد نجم مواقع التواصل الاجتماعي ومقدم برنامج السيد المسؤول  على منصة YOUTUBE  علي الحميدي أنه يمكن التعاطي مع وسائل التواصل الاجتماعي كتهديد ويمكن كذلك أن ننظر لها كفرصة، إذا ما أعتبرناها تهديداً فإن الحجب والمنع سيكون الإجراء المتخذ وغالبا هذه النوعية من الإجراءات تخلق ردة فعل سلبية ونتائجها في الغالب عكسية، أما لو اعتبرناها فرصة وهي كذلك برأيي فإن تحويلها إلى منصة للحوار يمكن من خلالها فهم الشباب والتواصل معهم بشكل ممتاز وفعال واحتوائهم واحتواء مشكلاتهم وقراءة تطلعاتهم بشكل يخدم الشباب على وجه الخصوص والمجتمع بشكل عام، وأضاف” من وجهة نظري أن أثر وسائل التواصل الاجتماعي على الشباب ووعيهم بقضاياهم الوطنية يعد إيجابياً جدا، فاليوم أضحى أغلب الشباب مهتمين بقضايا الشأن العام ويقوموا بطرح آرائهم بحرية تامة، كما أنها أعطت المسؤول نافذة يستطيع من خلالها أن يتفاعل معهم ويرد عليهم، مما يشعر الشباب بأنهم مشاركين ولاعبين مهمين في مسيرة التنمية والتحول وهذا بطبيعة الحال يرفع من مستوى الوطنية ويزيد الشعور بالانتماء”.

13385895_1618393748479620_1817614306_n

 أما الإعلامي عبدالله الأسمري مقدم برنامج “المشروع″ على التلفزيون السعودي، فقد تحدث لـ (نبض) قائلاً : ” لتكون مواطن يجب أن تشعر أولاً بالمسؤولية تجاه وطنك وقضاياه وهذا بالتأكيد ديدن الغالبية العظمى من مواطني هذه الأرض الطيبة، ولكن لنكون واقعيين فإن وسائل التواصل الاجتماعي أعطت فرصة ومساحة أكبر للمواطن ليكون لاعب أساسي وشريك في بناء مجتمعة وحل قضاياه ومشكلاته، والحق أن الشباب اليوم يقوم بهذا الدور بشكل رائع، كثير من القضايا تم حلها بمساعدة الشباب من خلال هذه الوسائل فكم من مفقود عاد لأسرته جراء التعاون والحس الأمني الذي أبداه الشباب على هذه المواقع، وكم من حدث أثبت إستعداد الشباب للتقديم كل شيء لمساعدة أخ أو أخت في المواطنة كان بحاجة إلى تبرع بدم أو حتى زيارة في مستشفى، إذ لا يمكن أن أنسى صور مئات الشباب الذين أصطفوا بأحد المستشفيات لعيادة مريض غرد على (تويتر) شاكياً وحدته، وأذكر أيضا حادثة قريبة لشاب تبرع بكليتة لمواطنة اشتكت ألم غسيل الكلى على (تويتر) أيضاً، كل هذا يدل على الدور الإيجابي الذي يقوم به الشباب على هذه المنصات والذي بطبيعة الحال يقابله اهتمام كبير من قبل قيادة هذا الوطن، وهو ما من شأنه أن يحد من سلبيات هذه المواقع ويقنن إستخدامها “.

رئيسة النادي الطلابي بفرع الجامعة بجدة عبير نفادي  تحدثت لـ (نبض) قائلة: ” قد يكون لوسائل التواصل الإجتماعي سلبيات كثيرة ولكن أعتقد أن دور المؤسسات الرسمية كبير في هذا الشأن، كما أعتقد أيضاً  أن  الطريق الوحيد لحماية الشباب من التأثير السلبي على شعورهم بالانتماء والوطنية هو  رفع مستوى الوعي وإيقاف الشائعات المغرضة بمجرد أن تبدأ في الإنتشار ” هذا وقد وافقها الرأي الطالب باسل المهمان الذي أضاف: ” يقع على عاتق الشباب أيضاً دور مهم، إذ أنه في حال كان لدينا الوعي الكامل بالخطر الذي قد تشكله الحسابات المتطرفة على سبيل المثال فإن التبليغ عنها سيكون رد الفعل الصحيح الذي يجب اتخاذه، كما لا أنسى دور التعليم فكلما زاد مستوى المعرفه لدى الشباب كلما كانوا أكثر حصانه وحباً وولاءً لوطنهم خصوصاً وأن عطاءه لا يمكن أن يغيب عن عاقل”.

أما طالب كلية الطب في جدة أبو بكر الشقيفي فقد زاد على ما ذكر زملاءه قائلاً: ” للأسرة دور كبير جداً فعندما يكون الوالدان  قريبان  من أبنائهم وعلى درايه بنشاطهم على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل لا يكون فيه تعدي على خصوصياتهم، فإن ذلك يشكل درع حماية كبير برأيي”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

19 + thirteen =

Scroll To Top